المرجعية الدينية حول زيارة الاربعين: خطة موفقة والفضل للمقاتلين


تطرق ممثلة المرجعية الدينية العليا في كربلاء سماحة السيد أحمد الصافي(دام عزه) خلال خطبة الجمعة من الصحن الحسيني الشريف اليوم الـ 20 صفر 1439هـ الموافق 10/11/2017م لأمور ثلاثة تخص الزيارة المليونية من قبل أتباع أهل البيت عليهم السلام في مختلف بلدان العالم  الى الامام الحسين عليه السلام احياء لذكرى أربعينيته.

هناك من يسعون لتشويه الزيارة

وتمثل الامر الأول في اشارة سماحته الى بعض الجهات والأفراد الذين حاولوا بشكل أو بآخر تشويه صورة الزيارة حيث قال: ان هذه الجموع الكبيرة المشاركة في الزيارة الاربعينية ليس لغالبيتهم العظمى من هدف في المشاركة إلا ابراز ولائهم للإمام الحسين عليه السلام ومواساتهم لأهل بيته الاطهار ايام سبيهم وسيرهم الى مرقده الطاهر في اليوم الاربعين من شهادته(عليه السلام) ونيل ثواب زيارته".

 واستدرك أنه" من الطبيعي ان يكون خلال هذا الجمع العظيم افراد معدودون يسعون الى استغلال هذه المسيرة العظيمة لنشر خطاب الفرقة والكراهية او للترويج لشعارات سياسية لجهات أو لأشخاص هنا او هناك، والقيام بتصوير مشاهد معينة ونشرها في مواقع التواصل الاجتماعي خدمة لأهدافهم ومقاصدهم" مشيرا أن" كل ذلك لا يمثل الا حالات شاذة لا علاقة لها بالـ99% من الجمع المشارك في هذه المسيرة المباركة" .

وأكد أن" هذه المسيرة ستبقى ممحضة في التعبير عن شدة ولاء المؤمنين للإمام الحسين عليه السلام وعهدهم له بمواصلة السير على دربه والالتزام بمبادئه الشريفة وقيمة السامية التي استشهد في الدفاع عنها". 

الشكر لكل من ساهم في انجاح الزيارة

وتوجه سماحته في الأمر الثاني من الخطبة بالشكر الجزيل الى" جميع الاعزاء الذين ساهموا في هذه الزيارة وتسهيل امر الزائرين من القوات الامنية والخدمية والمفارز الصحية ومواكب الخدمة الاعزاء الذين بذلوا جهدا يشكرون عليه والاهالي الكرام الذين فتحوا ابوابهم لاستقبال الزائرين بحيث لم يشتك زائر من المأكل والمشرب والمبيت، والشكر موصول الى العتبات المقدسة العلوية والحسينية والكاظمية والعسكرية والعباسية وبقية العاملين الاعزاء في جميع المراقد والمقامات الشريفة والى جميع الاخوة الذين لا يسعنا تعدادهم".

كما تطرق الى الخطة الامنية الموفقة بحسب وصفه فقال" إن الذي ينبغي الاشارة اليه في هذه الزيارة هو الخطة الموفقة التي اشتركت فيها واسستها قيادة العمليات وجهاز الشرطة وجميع القوات الامنية وخاصة في طريقة النقل وتسهيل حضور الزائرين الى اقرب نقطة الى الامام الحسين عليه السلام والاستعانة بالجهد الخاص للنقل الخاص مما سهل في هذه السنة تسهيل عودة الزائرين" مبينا أن" هناك اكثر من وزارة دخلت في ذلك وبذلت جهدا مشكورة عليه في هذه المسألة" .

اعداد الزائرين فاقت الـ 13 مليونا،  والفضل للمقاتلين

ونوه سماحته الى وجود مشكلة ينبغي السعي لحلها ممثلة الطرق داخل المدينة حيث قال" لا زالت هناك مشكلة الطرق في المدينة وبعض الاختناقات برغم الخطة الجيدة في النقل التي وفرت انسيابية في الطرق المؤدية الى كربلاء والخارجة من كربلاء الى بقية المحافظات".

أما الامر الثالث فقدم فيه السيد الصافي نسبة تقريبية لأعداد الزائرين مع استذكار الابطال في جبهات القتال قائلا" لقد ذكرنا في العام الماضي أرقاما شبه دقيقة لعدد الزائرين وفي هذه السنة ايضا شرعنا بوضع كاميرات دقيقة لعد الزائرين وعد السيارات وأخذنا نسبة استنادا الى الحد الادنى لسيارات النقل، وهذه الاحصائية حدثت لحد الساعة الحادية عشرة من صباح اليوم الجمعة وقد فاقت أعداد الزائرين  13 مليون زائر .

وختم سماحته الخطبة باستذكار الابطال في جبهات القتال ضد داعش الارهابي والدماء الزكية التي قدمت من اجل ديمومة العيش الكريم لأبناء هذا البلد قائلا" وأخيرا نخاطب السواعد المرابطة على جبهات القتال ولا يسعنا إلا أن نقول لهم: لقد لقنتم الاعداء درسا لن ينسوه اذا بقوا أحياء ، وان هذا الجهد منكم والدماء التي اريقت لا نعيش اليوم إلا بفضلها". 

التعليقات
تغيير الرمز
تعليقات فيسبوك
فيسبوك