في "بيوتات ذي قار" من يلتقي سراً (أرواح الشهداء مع ذويهم) وليس العشاق !!!


كانت وما زالت بيوت ذي قار مناجم للرجال الاشاوس الاشداء ، عشاق للموت يجيدون بأنفسهم في سبيل الوطن يقدمون أرواحهم قناديل في سماء الحرية بدون اي مقابل وهذا ديدنهم منذُ الأزل .... عشق الأرض وترابها عندهم لايضاهى ولا يجاريهم في ذلك احد ، رضعوا الغيرة مع حليب أمهاتهم حتى تناثرت جثثهم على سواتر حدود الوطن من أقصاه إلى أقصاه ...

تتزاحم صور الشهداء في مدنهم وقراهم وقصباتهم على جدران البيوت وقوارع الطرقات حتى تكاد ان تغطي صورة هذا الشهيد شهيد آخر !! حتى صورهم ضاق عليها المكان ذرعا ؟

شوارع ذي قار وتقاطعاتها وساحاتها العامة هي من تشهد على ذلك ، وهذا ليس بخفي على الناظر .

ذي قار مدينة الحشد وأنصار الفتوى ، والملبين منذُ الوهلة الأولى ، ذي قار مدينة المجاهدين الأفذاذ والابطال عشاق الشهادة وساحات الوغى ، مدينة عبد الغني الأسدي وأبو صكر البدري وباقي المجاهدين ، مدينة المضايف والكرم والجود ، مدينة الهور والمشحوف والمجاهدين وحكايات البطولة وإذلال عنجهية البعث ، يكفي ذي قار فخراً أنها أحتضنت الشطرة وسوق الشيوخ والأدب والشعر والأدباء ...

سل النجف ووادي السلام والمقابر  والمغتسل عن عن ذي قار وشُهداءها  وسل تراب صلاح الدين والانبار والموصل عن الدماء التي سالت من أبناء ذي قار في مضاربها ؟

وسل سواتر وتلال وهضاب وصحارى الغربية وجبال سنجار عن بطولات أبنائها  ،، 

ذي قار والبطولة توأمين ترعرعا في كنف واحد ورضعا من ثدي واحد ، ذي قار والرجولة اخوة لا يفرق بينهم الأ الموت بعز في سبيل الوطن .

ذي قار هي من أعادت الشرف المسلوب والأعراض المهتوكه بسواعد أبنائها وبدمائهم الزكية وبأرواح علت نحو بارئها كي تخرج الأراذل من ذل الاستعباد وخزي الاستباحة !!

أو عن ذي قار بالإساءة تتحدثون 

وبقبح أقلامكم زوراً وبهتاناً بما ليس فيها ضلماً تنسبون ..! ما هكذا تورد الإبل يا أبناء المثيرات للجدل؟؟

اذا كان عشاقنا يلتقون سراً فمن أبلغكم بذلك ياترى !! يقيناً إن كلامكم هو كلام المفلسين ، وبضاعتكم فاسدة كفساد أخلاقكم، وتقاريركم مدفوعة الثمن من جوار الحقد والكراهية....؟

كان أولى بتقاريركم أن تعد عن الوطن المباح والأعراض التي هتكها المهاجرون طمعاً في جهاد النكاح ، أو عن ولادات الغي والسفاح ....!!

لانعلم هل دونت صفحات تقاريركم عن دخول الشيشاني والاوزبكي والافغاني وغيرهم من مرتزقة البلاد وشذاذ الآفاق إلى بيوتكم التي شرعت لهم وهل كان لقائهم بحرائركم سراً أو علانيةً !!!

بعد أن وهبتموهم الأرض والعرض وكل شيء !!

لايتحدث عن الشرف من باع عرضه للأجنبي مقابل ان يصبح أمير في جيش الحيلة والخداع...

رغم أنف الحاقدين تبقى ذي قار جبل أشم لا يقوى على هزه الجبناء وعبدة الدينار .

التعليقات
تغيير الرمز
تعليقات فيسبوك
فيسبوك