(العفة في زمن الغربة).. عنوان الجلسة الحوارية لمركز الارشاد الاسري في جامعة كربلاء.

1257 2016-01-25

اقام قسم العلوم التربوية والنفسية في جامعة كربلاء جلسة حوارية تحت عنوان ( العفة في زمن الغربة ) بالتعاون مع مركز الارشاد الاسري في العتبة الحسينية المقدسة ومركز الدراسات في العتبة العلوية. 

وقالت الاستاذة مياسة شبع مسؤولة شعبة الدراسات والبحوث في العتبة العلوية المقدسة، " اقيمت هذه الندوة تأسياً برسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وآل بيته الأطهار (صلوات الله عليهم)، الذين مثلوا أرقى النماذج وأسماها، في السعي الى هداية البشرية وإخراجها من الشرك والظلام، الى نور الإيمان والعلم، فكان الإسلام وكان النهج المحمدي القويم، وتلمساً ومضياً على سيرتهم الطاهرة".

 واكدت خلال المحاضرة على مضمون العفة ودورها في المسيرة الحياتية، وما لها من أهمية، لكونها العامل الأساس في إرتقاء الفرد لسلم الكمالات الذي وضعه المولى تبارك وتعالى لصفوة عبادة، تلك العينات والنماذج المعصومية التي بلغت أعلى درجات الكمال الإنساني، بعفتها وعفافها.

 وأشارت الى أن كون العفة والحفاظ عليها من الإمتحانات الربانية التي يمتحن بها الفرد، والتي تتطلب منه أن يكون بدرجة عالية من الوعي عند حصول أي عارض ينافي تلك الصفة، ذاكرة بذلك الجزاء الدنيوي والأخروي، من خلال ما ورد في الآيات القرآنية والأحاديث المروية عن آل بيت العصمة (صلوات الله عليهم)، التي بينت من خلالها الآثار المترتبة على الفرد في الحفاظ على العفة والتفريط بها، وكونها عامل يقف في طريق توفيق الفرد في الدنيا والآخرة.

 

التعليقات
تغيير الرمز
تعليقات فيسبوك