الحرب على داعش.. أي حسم ننتظر ومتى؟


المستشار العسكري / وفيق السامرائي

 

نبدأ عراقيا، الحسم عسكريا في مدينة الموصل بات وشيكا (ويفترض) تكامل تحرير أحياء المدينة خلال شهر رمضان. بعد ذلك، فإن مفهوم الحسم العسكري يعني تحرير كل المدن والقصبات والأراضي العراقية وعدم بقاء أي بقعة محتلة، وهذا يتطلب (عدة) أشهر (إن) توافرت الموارد الكافية (وتم) حشدها (ومواصلة) الضغط. إلا أن ضبط الملف الأمني سيستغرق وقتا أطول، ويتطلب استراتيجية دقيقة بعيدة المدى. 

إقليميا وعربيا، لا يزال الدواعش موجودين بقوة في سوريا بسبب تداخل الخنادق وتضارب المصالح وتعدد الملفات المحلية والإقليمية والدولية. 

في ليبيا يتواجد الدواعش بكثافة يصعب تقدير نهاياتها بسبب ضعف القدرات الليبية والخلافات السياسية المحلية والعربية. 

والدواعش موجودون في اليمن أيضا ومرشحة أعدادهم هم والقاعدة الى التزايد بسبب الوضع الداخلي وانقسام الموقف الخليجي والإقليمي. 

أما مصر، فتعتبر سيناء منطقة هشة أمنيا مع وجود خلايا سرية في مصر، وطول الحدود مع ليبيا والسودان، مع صعوبات اقتصادية كبيرة. 

ويستدل من ذلك، أن الحرب على داعش (دوليا) لا تزال طويلة وتحتاج الى مواصلة جهود دولية.

التعليقات
تغيير الرمز
تعليقات فيسبوك
فيسبوك