شعبة التبليغ والتعليم الديني مسارات متوازية لدعم المجتمع ثقافياً

195 2020-05-04

تأسست شعبة التبليغ والتعليم الديني التابعة الى قسم الشؤون الدينية في العتبة الحسينية المقدسة في عام 2007، وتتألف الشعبة من وحدات ومراكز تبليغية منتشرة في كافة المحافظات العراقية منها في محافظتي البصرة وميسان، والكوت الذي يحتوي ثلاثة مراكز وفي محافظة ذي قار وبابل، وبغداد التي يوجد فيها مركزين، وفي محافظة ديالى واربيل والسليمانية ايضا هناك مراكز لهذه الشعبة.

ويتم التعامل مع هذه المراكز بالمتابعة اليومية عن طريق الزيارات الميدانية أو عن طريق وسائل التواصل والكروبات، حيث وصل تعداد المبلغين الى 250 مبلّغاً، يعملون ضمن نظام الاوامر الادارية ويوجد اكثر من 250 مبلّغاً يعملون بنظام التطوع  لمهام التبليغ في المدن والقرى والارياف والمناطق النائية.

 وعلى المستوى الدولي فان لشعبة التبليغ الديني عدة نشاطات حيث تم ارسال عدد من المبلّغين الى افريقيا ليتم تعليم الطلبة في المدارس مبادئ الدين الاسلامي واصول الفقه وغيرها حيث تم فتح العديد من المدارس الدينية بأشراف ومتابعة العتبة الحسينية، وكذلك فُتح مركز التبليغ الدولي في تركيا والعمل فيه قائم على قدم وساق.

ومن مهام شعبة التبليغ الديني تنظيم المسارات العشائرية ولديها الآن  أكثر من 450 شيخ عشيرة في العراق يتعاونون مع العتبة الحسينية المقدسة لغرض تفعيل وتصحيح المسارات العشائرية وإدماجها مع المسارات الشرعية وفق رؤى المرجعية المتمثلة بالسيد السيستاني حفظه الله.

ومن أعمال الشعبة أيضاً، التبليغ في مدارس العراق والجامعات والمعاهد والقطعات العسكرية وتقديم الدعم المعرفي والديني المتواصل لهم وبالخصوص القطعات المتواجدة في محافظة نينوى.

وتنتمي الى شعبة التبليغ ما يسمى اللجنة العقائدية ومهمتها اعطاء المحاضرات والدورات اليومية في الفقه والعقيدة الى الاخوة المجاهدين، والتبليغ في مدن الزائرين التابعة الى العتبة الحسينية على مدار السنة وبالخصوص في المناسبات الدينية وشهر رمضان ومحرم الحرام، ومن مهامها ايضا متابعة المساجد والحسينيات التابعة الى العتبة الحسينية وادارة هذه المساجد وتوفير الدعم اللوجستي وكافة المستلزمات.

 فضلاً عن ذلك، يوجد (12) منتدى ثقافي على مستوى العراق ضمن نطاق مهام شعبة التبليغ الديني، وتعمل هذه المنتديات بكوادر أكاديمية لا تقل شهاداتها عن البكالوريوس في سبيل تحصين المجتمع فكرياً وثقافياً ودينياً.

 

التعليقات
تغيير الرمز
تعليقات فيسبوك